... [other code] ... اهم المقالات الفلسفية المتوقعة في بكالوريا 2019 و كيفية كتابتها للسنة الثالثة ثانوي جميع الشعب

القائمة الرئيسية

الصفحات

اهم المقالات الفلسفية المتوقعة في بكالوريا 2019 و كيفية كتابتها للسنة الثالثة ثانوي جميع الشعب

السنة الثالثة ثانوي : مادة الفلسفة للسنة الثالثة ثانوي : المقالات الفلسفية المتوقعة  في البكالوريا و كيفية كتابتها




السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته 

اليوم ان شاء الله سنقدم لكم اكثر 6 مقالات فلسفية متوقعة لباكالوريا 2019 مع كيفية كتاباتها الموضوع مهم جدا لذا اتمنا ان تحفظ المقالات وطريقة كتابتها حفظا جيدا والان نبدا على بركة الله


اولا

مقالة عن الرياضيات بين اليقين والنسبة المقالة مهمة جدا وسهلة احفظ طريقة كتابتها لانها متوقعة كثيرا في الباكالوريا
اذا لم تكن الصورة واضحة جدا يمكنك ارسال رسالة في صفحتنا على الفيسبوك وسنعيد ارسالها لك

الرياضيات بين اليقين والنسبة مقالة فلسفية متوقعة في باكالوريا 2019






ثانيا

الشعور بالانا والشعور بالغير هذه من ابرز المقالات المتوقعة لباكالوريا 2019 ايضا احفضها جيدا

الشعور بالانا والشعور بالغير مقالة فلسفية الثالثة ثانوي

ثالثا

المشكل والاشكالية بالنسبة لهذه المقالة اوصي بها شعبة العلوم التجريبية والتقني رياضي خاصة فهي متوقعة بقوة في الباكالوريا

كيفية كتابة مقالة المشكل والاشكالية مقالة متوقعة في الباك

رابعا

المنطق من ابرز المقالات وهي متوقعة لجميع الشعب بنسبة كبيرة في باكالوريا 2019 

مقالة فلسفية عن المنطق مقالة متوقعة في الباكالوريا بقوة

خامسا

قيمة الفلسفة مقالة فلسفية سهلة للحفظ اما طريقة كتابتها اسهل مقالة من ابرز المقالات الفلسفية المتوقعة في الباكالوريا
اي استفسار يخص هذه المقالة يمكنكم ارسال رسالة على صفتحنا في الفيسبوك او اترك تعليق وسنشرحها لك

قيمة الفلسفة مقالة فلسفية متوقعة في باكالوريا 2019

سادسا

مقالة فلسفية متوقعة بنسبة 99 بالمئة من اهم المقالات الفلسفية وابرزها اوصيكم بحفضها جيدا و فهمها ايضا 
مقالة هل الفرضية ضرورية للمنهج التجريبي ؟ ابرز مقالة متوقعة في باكالوريا 2019 
اي استفسار يخص المقالة اتركوا اراءكم في التعليقات اسفل

هل الفرضية ضرورية للمنهج التجريبية ؟ مقالة فلسفية متوقعة في الباكالوريا
تحميل 
يمكنك تحميل طريقة كتابة المقالات بالضغط على تحميل اعلاه بصيغة PDF



وهنا نكون قد وصلنا الى نهاية موضوعنا لهذا اليوم اتمنا انه نال على اعجابكم ونعدكم بمواضيع افضل قادما لمساعدتكم في الباكالوريا وتحقيق اهدافكم واسعاد الوالدين و يمكنكم متابعة الموقع ليصلكم كل جديد وحصري لموقع سماء الغرائب واعلمكم ان هذه المقالات متوقعة للباكالوريا بنسبة كبيرة ولا ننفي انه يمكن ان لا تكون ايضا في الباكالوريا لهذا لا تهملوا المقالات الاخرى ايضا وحظ موفق لكل تلميذ وتلميذة في الباكالوريا ان شاء الله

#باكالوريا_الجزائر_نعم_نستطيع_النجاح_فيها_ان_شاء_الله_مع_موقع_سماء_الغرائب
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

60 تعليقًا
إرسال تعليق
  1. اريد مقالات شعبة التسيير المقترحة

    ردحذف
    الردود
    1. البيولوجيا
      المشكلة و الاشكالية

      حذف
  2. اريد مقالة الفرضية علوم تجريبية

    ردحذف
  3. باسرع وقت بليززززز

    ردحذف
  4. اريد مقالة العنف و التسامح علوم تجريبية بليزززز

    ردحذف
  5. هادو برك المقترحات انشاء الله ننجحوا هاد العام يا ربي قوالو اميين

    ردحذف
    الردود
    1. امين يا ربي العالمين

      حذف
    2. انشاء الله يا ربي

      حذف
  6. كاش جديد ولا والو

    ردحذف
  7. الحرية والمسؤولية شعبة لغات ؟؟؟

    ردحذف
  8. مشكلة : الحرية والمسؤولية

    نص السؤال:
    هل الحتمية عائق أم شرط لممارسةالحرية؟الإجابة النموذجية : الطريقة الجدلية

    طرح المشكلة:إذا كانت الحرية حسب “جميل صليبا ” هي : “الحد الأقصىلاستقلال الإرادة العالمة بذاتها المدركة لغاياتها ” أي أن يتصرف الإنسان حسب مايمليه عليه عقله ، بينما الحتمية تعني إذا تكررت نفس الأسباب في نفس الشروط فإنهاتحقق نفس النتائج ، فلقد اتخذ أنصار النزعة الوضعية من هذا المبدأ حجة ينفون بهاالحرية عن الإنسان ، في حين يعتبر بعض المفكرين من أنصار الطرح الواقعي بان الحتميةهي شرط ضروري لوجود الحرية ، هذا الجدل الفكري يدفعنا إلى التساؤل : هل علاقةالحرية بالحتمية هي علاقة تعارض أم علاقة تكامل ؟



    محاولة حل المشكلة:
    1 – الأطروحة: موقف نفي الحرية باسمالحتمية :يرى أنصار النزعة الوضعية (العلمية ) بان الحتمية عائق لوجود الحرية ،فالعلاقة بين الحرية والحتمية هي علاقة تعارض وهذا يعني إن كل أفعال الإنسانوتصرفاته مقيدة بأسباب وشروط أي بمجموعة من الحتميات فهو غير حر.
    الحجج :تتمثل الحتمياتالتي تتحكم في نشاط الإنسان في:
    ـــ الحتمية الطبيعية:الطبيعة تخضع لنظام عام شامل وثابت وما دام الإنسان جزءمن الطبيعة فهو يخضع لقوانينها ، فالطبيعة هي التي دفعت الإنسان إلى العمل مثلالحرارة والبرودة والأمطار والجفاف ….الخ . ويعتقد العلمانيون أن الإنسان هوعبارة عن تركيبات كيميائية وفيزيائية يخضع للقوانين الطبيعية بطريقة آلية مثله مثلالظواهر الجامدة ( الجزء يخضع لنظام الكل) .
    ـــ الحتميةالبيولوجية:الإنسان يسعى من اجلتحقيق دوافعه الفطرية البيولوجية للحفاظ على بقائه واستمراره مثل : دافع الجوع ،والتكاثر … فالدوافع البيولوجية الحيوية هي التي تتحكم في سلوك الإنسان.
    الحتمية النفسية : يرىفرويد إن أفعال الإنسان الواعية وغير الواعية أسبابها دوافع لاشعورية فأفعالالإنسان مقيدة بمكبوتات اللاشعور. أما المدرسة السلوكية فتفسر جميع نشاطات الإنسانعلى أنها مجرد أفعال منعكسة شرطية أي مجرد ردود أفعال عضوية على منبهات.
    الحتمية الاجتماعية : يرىعلماء الاجتماع وعلى رأسهم دوركايم ” بان القواعد والقوانين الاجتماعية تتصف بالقهروالإلزام فهي تجبر الفرد على أتباعها بالقوة والدليل على ذلك وجود العقوبات.
    النقد : هذه المواقف تهملدور العقل والإرادة ولا تميز بين الإنسان والحيوان
    2 – نقيض الأطروحة: موقف أنصار التحرر: الحتمية في نظرهم هي شرط ضروري لوجود الحرية فالعلاقة بين الحتمية والحرية هي علاقةتكامل : فوعي الإنسان بمختلف قوانين الحتمية هو مصدر تحرره ، وان التحرر لايعنيإلغاء القوانين وإنما معرفتها للبحث عن الوسائل المناسبة للسيطرة عليها ، ويتمالتحرر بالسيطرة على مختلف العوائق والتي تتمثل في:
    ـــ التحرر من الحتمية الطبيعية: يتم بمعرفةقوانين الطبيعة ومقاومته لمختلف العوائق بفضل العلم والتقنية مثل التغلب علىالحرائق و على الحرارة و على البرودة وتفادي مخاطر الزلازل لذلك يقول:”بيكون” “إننانخضع للطبيعة لكي نخضعها ” ويقول “ماركس” : “إن الحرية تتحقق بالتغلب على العوائقالطبيعية بالعلم والتقنية ” ويؤكد “انجلز” :” الحرية تتمثل في السيطرة على أنفسناوعلى العالم الخارجي من حولنا” .
    ـــ التحرر من الحتمية الاجتماعية: بإمكان الفرد التحكم في القواعد والقوانين التي تنظمالحياة الاجتماعية ، فيستبدل القوانين البالية بقوانين جديدة تحقق التطور والدليلعلى ذلك ثورات الأنبياء والعلماء والمصلحين ……. الخ . تدل دراسات علم النفس أنالفرد لا يكتفي بالتقليد بل يقوم بالمعارضة ومقاومة القوانين التي لا تناسبهويستبدلها بغيرها.
    ـــ التحرر في موقف “الماديةالتاريخية“: ” كارل ماركس” : يربط ماركس الحرية بنوع النظام الاقتصادي وشكل الملكية ، فالملكية الفردية لوسائلالإنتاج وعلاقاته في النظامين الإقطاعي والرأسمالي أدت إلى الاستغلال والطبقية ولكي يتحقق التحرر لا بد من الوعي والقيام بالثورة وتغير نظام الملكية من ملكية فرديةإلى ملكية جماعية أي تغيير النظام الاقتصادي من نظام رأسمالي إلى نظام اشتراكي.
    ـــ التحرر من الحتمية البيولوجية: بما إنالإنسان كائن عاقل فهو يملك قدرة التحكم في دوافعه البيولوجية وتحقيقها بطرق مشروعةيراعي فيها القوانين الأخلاقية والدينية …الخ مثل التغلب على دافع الجوع بالصوموتجاوز دافع حب البقاء بالجهاد في سبيل الوطن.
    ـــ التحرر من الحتمية النفسية: ويتم من خلالالتحكم في الميول والعواطف والأهواء والرغبات و وإخضاعها لسيطرة الإرادة والعقل….الخ.
    النقد: لكن رغم محاولات الإنسان منالانفلات من القيود عن طريق العلم والعمل لا يستطيع التخلص منها كلية بمفهومالتسخير و لا التخلص منها مطلقا .



    ردحذف
  9. ومع ذلك فهو صاحب القرارات وكائن المسؤوليات.

    3 – التركيب: الحرية هي تجسيد لإرادة الإنسان في الواقع ، لذلك يؤكد“بول فولكي ” إن العلاقة بين الحرية والحتمية هي تكامل ومنه فالحتمية ليست عائق بلهي شرط لوجود الحرية.

    حل المشكلة: ليست الحتمية عاق في وجه الحرية بل إن غابت الحتمية غابت معها الحرية.

    ردحذف
  10. مقالة الفرضية بليززززز؟؟؟؟

    ردحذف
  11. جزاكم الله خير الرجاء مقالة الاستقراء و الاستنتاج

    ردحذف
  12. 1 – مقالة المقارنة بين الاستدلال الصوري ( الاستنتاج ) و الاستدلال الاستقرائي ( الاستقراء )
    نص الموضوع :
    قارن بين عناصر الأطروحة التالية : " بالاستدلال الصوري والاستقرائي يتوصل إلى معرفة الحقائق "
    الحل : بطريقة المقارنة
    1 – طرح المشكلة : يسلك العقل الإنساني عمليات فكرية مختلفة في البحث عن المعرفة وفي طلب الحقيقة ومن بينها طريقة الاستدلال أهمها استخداما الاستدلال الصوري والاستدلال الاستقرائي.فأما الاستدلال الصوري (الاستنتاج) فيعتبر من أشيع صور الاستدلال وأكملها إنه في عرف المناطقة القدماء ينطلق من المبدأ إلى النتائج أو هو البرهان على " القضايا الجزئية بواسطة القضايا الكلية العامة ، باستخلاص الحقيقة الجزئية من الحقيقة الكلية العامة " ويدخل في هذا التعريف شكلا الاستنتاج الصوري أو الاستنتاج التحليلي والاستنتاج أو الرياضي ، أما الاستدلال الاستقرائي كما عرفه القدماء ، منهم أرسطو : " إقامة قضية عامة ليس عن طريق الاستنباط ، وإنما بالالتجاء إلى الأمثلة الجزئية التي يمكن فيها صدق تلك القضية العامة ..." أما المحدثون فقد عرفوه " استنتاج قضية كلية من أكثر من قضيتين ، وبعبارة أخرى هو استخلاص القواعد العامة من الأحكام الجزئية ". فإذا كان العقل في بحثه يعتمد على هذين الاستدلالين فما علاقة كل منهما بالآخر في مساندة العقل على بلوغ الحقيقة ؟

    2 – محاولة حل المشكلة :
    كل من الاستدلال الصوري والاستقرائي منهجان عقليان يهدفان إلى بلوغ الحقيقة والوقوف على النتيجة بعد حركة فكرية هادفة ، كما أنهما نوعان من الاستدلال ينتقلا سويا من مقدمات وصولا إلى نتائج ، كما أن العقل في بنائه للقوانين العامة أو في استنباطه لما يترتب عنها من نتائج يتبع أساليب محددة في التفكير ويستند إلى مبادئ العقل .
    ولكن هل وجود نقاط تشابه بينهما يمنع وجود اختلاف بينهما.
    من خلال الوقوف على حقيقة كل من الاستدلال الصوري والاستدلال الاستقرائي سنجد أهم فرق بينهما في كون أن الاستدلال الاستقرائي ينطلق من أحكام كلية باتجاه أحكام جزئية ويتدرج نحو قوانينها العامة ، أما الاستدلال الصوري فينطلق من أحكام كلية باتجاه أحكام جزئية . فعملية الاستقراء تقوم على استنباط القوانين من استنطاق الوقائع ، أما عملية الاستنتاج فتقوم على انتقال الفكر من المبادئ إلى نتائجها بصورة عقلية بحتة . وقد بين ذلك برتراند راسل في قوله " يعرف الاستقراء بأنه سلوك فكري يسير من الخاص إلى العام ، في حين أن الاستنتاج هو السلوك الفكري العكسي الذي يذهب من العام إلى الخاص " هذا بالإضافة إلى كون نتائج الاستدلال الاستقرائي تستمد يقينها من الرجوع إلى التجربة أي تتطلب العودة إلى المدرك الحسي من أجل التحقق ، بينما نتائج الاستنتاج تستمد يقينها من علاقاتها بالمقدمات أي تفترض عدم التناقض بين النتائج والمقدمات .بالإضافة إلى ذلك نجد أن النتيجة في الاستدلال الصوري متضمنة منطقيا في المقدمات ، وأننا قد نصل إلى نتيجة كاذبة على الرغم من صدق المقدمات ، نجد على العكس من ذلك أن الاستدلال الاستقرائي يستهدف إلى الكشف عما هو جديد ، لأنه ليس مجرد تلخيص للملاحظات السابقة فقط ، بل إنه يمنحنا القدرة على التنبؤ.

    لكن هل وجود نقاط الاختلاف هذه تمنع من وجود نقاط تداخل بينهما ؟
    إن عملية الفصل بين الاستدلال الصوري والاستدلال الاستقرائي تبدو صعبة خاصة في الممارسة العملية ، فبالرغم من أننا ننساق عادة مع النظرة التي تميز بينهما باعتبارهما أسلوبين من الاستدلال .إلا أن هناك نظرة تبسيطية مثل الفيلسوف كارل بوبر الذي يرى إن العمل الاستقرائي العلمي يحتاج إلى استنباط منطقي ، يمكن من البحث عن الصورة المنطقية للنظرية ، ومقارنة نتائجها بالاتساق الداخلي وبغيرها من النظريات الأخرى .يقول بترا ند راسل: " إذا كان تفكير المجرب يتصرف عادة منطلقا من ملاحظة خاصة ، ليصعد شيئا فشيئا نحو مبادئ وقوانين عامة ، فهو يتصرف كذلك حتما منطلقا من نفس تلك القوانين العامة ، أو المبادئ ليتوجه نحو أحداث خاصة يستنتجها منطقيا من تلك المبادئ " وهذا يثبت التداخل الكبير بينهما باعتبار أن المقدمات هي في الأغلب أحكام استقرائية ويتجلى دور الاستدلال الصوري في عملية الاستدلال الاستقرائي في مرحلة وضع الفروض فبالاستدلال الصوري يكمل الاستدلال الاستقرائي في المراحل المتقدمة من عملية بناء المعرفة العلمية .

    ردحذف
  13. 3 – حل المشكلة : إن العلاقة بين الاستدلال الصوري والاستقرائي هي علاقة تكامل إذ لا يمكن الفصل بينهما أو عزلهما عن بعضهما فالذهن ينتقل من الاستدلال الاستقرائي إلى الاستدلال الصوري و يرتد من الاستدلال الصوري إلى الاستدلال الاستقرائي بحثا عن المعرفة ويقو ل الدكتور محمود قاسم : " وهكذا يتبين لنا أن التفرقة بين هذين الأسلوبين من التفكير مصطنعة "ويقول بترا ند راسل " ويصعب كذلك الفصل بين الاستنتاج والاستقراء" و بناء على هذا فالفكر الاستدلالي يستند في طلبه للمعرفة إلى هذين الطريقين المتكاملين وبدونهما يتعذر بناء استدلال صحيح .

    ردحذف
  14. مرحبا انا سارة طالبة هل الذي يبحث عن المقالات بنت او ولد

    ردحذف
    الردود
    1. انا بنت ... هاتيلي المقالات المرشحة تاع شعبة اداب و فلسفة

      حذف
    2. انا بنت ... هاتيلي المقالات المرشحة تاع شعبة اداب و فلسفة

      حذف
  15. انا لغات يقولون بأن الحرية مرشحة

    ردحذف
    الردود
    1. لا اضن ولكن للاحتياط المقالة اسفل التعليق

      حذف
  16. إذا كانت الحرية مشروطة بالمسؤولية فهل الانسان حر أم مقيد؟ الطريقة جدلية
    طرح المشكلة: يعتبر مفهوم الحرية من أكثر المفردات اللغوية جمالية ووجدانية، لذا استحقت اتخاذها شعارا للحركات الثورية و قوى التحرر و الأحزاب السياسية و العديدمن الدول و منظمات حقوق الإنسان في العالم، بوصفها قيمة إنسانية سامية. غير أنها من بين أكثر المصطلحات اللغوية والفلسفية إشكالية؛ فقد تعددت التعاريف الفلسفية التي أعطيت لها، إلى حد لا نكاد نقع فيه على تعريف جامعمانع لها. كما دار حولها جدل كبير فهي مشروطة بالمسؤولية . وتعني الحرية حسب الفيلسوف هوبز التغلب على العوائق الخارجية المتمثلة في العادات و القوانين الاجتماعية، و التغلب على العوائق الداخلية المتمثلة في الأهواء و العواطف و الحرية على العموم هي القدرة على القيام بالفعل أو الامتناع عنه . وعليه اختلف وتناقض الفلاسفة حول الحرية، فهناك من يثبتها ويرى بأن الانسان حر حرية مطلقة وهناك من ينفيها ويرى بأن الانسان مقيد غير حر . وعليه نتساءل إذا كانت الحرية مشروطة بالمسؤولية فهل الانسان حر أم مقيد؟ و بتعبير آخر هل الشعور كاف لإثبات الحرية ؟
    محاولة حل المشكلة: عرض منطق الأطروحة : يرى أنصار الإثبات والاختيار وعلى رأسهم أفلاطون والمعتزلة وديكارت وكانط وكذا برغسون وسارتر أن الإنسان حر وأن أفعاله صادرة عنه وهو قادر على الشعور بها، و أن الحرية مبدأ مطلق لا يفارق الانسان و به يتخطى مجال الدوافع الذاتية والموضوعية
    الحجج:وقد برروا موقفهم بالحجج التالية حيث عبر أفلاطون عن الحرية في صورة أسطورة ملخصها أن آر الجندي الذي استشهد في ساحة الشرف يعود إلي الحياة من جديد بصورة لا تخلو من المعجزات فيروي ويصف لأصدقائه الأشياء التي تمكن من رؤيتها في الجحيم حيث ان الأموات يطالبون بأن يختاروا بمحض حريتهم مصيرا جديدا لتقمصهم القادم وبعد ذلك يشربون من نهر النسيان ليــثا ثم يعودون الى الأرض وفيها يكونوا قد نسوا بأنهم هم الذين اختاروا مصيرهم ويأخذون في اتهام القضاء والقدر في حين أن الله بريء.
    و أيضا المعتزلةو هي فرقة كلامية إسلامية و التي ترى أن شعور المرء أو إرادته هي العلة الأولى لجميع أفعاله وهي منحصرة في قرارة نفسه ،و قد عبر عن رأيهم " الشهرستاني " حيث يقول " إن الإنسان يحس من نفسه وقوع الفعل على حسب الدواعي والصوارف إذا أراد الحركة تحرك و إذا أراد السكون سكن" وهم يعتبرون أن كون الانسان يحاسب على أفعاله بالجنة أو النار يوم القيامة حجة على عدل الله،فلو لم يكن الانسان حرا لبطل التكليف و التشريف و الثواب و العقاب، وهناك العديد من الآيات القرآنية التي تثبت ذلك منها قوله تعالى: « ***65159;ن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم »، وقوله جل ثناؤه : « فما لهم عن التذكرة معرضين »،و قوله : « ولا تزر وازرة وزر أخرى »، وقوله : « ومن يعمل سوءا يجز به »، وقوله عز وجل: « فمن شاء فليؤمن و من شاء فليكفر »،فهذه الآيات صريحة في القول أن العبد هو الذي يخلق أفعاله؛ و أنه هو الذي يسأل عن عمله لا عن عمل غيره.
    كذلك يرى ديكارت أن الحرية حالة شعورية ونفسية , والشعور بالحرية يكفي دليلا على وجودها، فهي شيء بديهي لا يحتاج للتحليل و التفسير من خلال قوله « ***65159;نّ حرية إرادتنا يمكن أن نتعرف عليها دون أدلة وذلك بالتجربة وحدها التي لدينا عندها »، ويقول أيضا: «إننا جد متأكدين من الحرية وليس هناك شيئا نعرفه بوضوح أكثر مما نعرفها » و يقول الفرنسي بوسويه مؤيدا ديكارت: « ***65159;ن الانسان الصحيح العاقل لا يحتاج البرهنة على الحرية فهو يشعر بها في داخله ».
    كما أثبت كانط الحرية عن طريق البرهان الأخلاقي حيث يقول: « ***65159;ن كان يجب عليك فأنت تستطيع » أي القيام بالواجبات يدل على وجود الحرية وأن صاحب السوء هو الذي يكون قد اختار بكل حرية تصرفه منذ الأزل بقطع النظر عن الزمن، فهو يعتبر الحرية أساس الأخلاق و أن الانسان المكره على فعل شيء لا يعتبر عمله أخلاقيا وقد دعمه الإمام محمد الغزالي في قوله : « الإكراه على الفضيلة لا يصنع الرجل الفاضل كما أن الإكراه على الإيمان لا يصنع الرجل المؤمن »، وهنا يتبين أن العمل الذي لا ينبع عن حرية شخصية سيكون ناقصا و مصطنعا.

    ردحذف
  17. كما قسم برغسون الأنا (النفس) إلى قسمين: أنا سطحي يتجلى في المعاملات اليومية و هو جانب لا وجود للحرية فيه، و أنا عميق يتمثل في تلك اللحظات التي يجلس فيها الإنسان مع نفسه و يشعر بحريته الكاملة إنه يفكر دون قيود فالحرية بهذا المعنى تدرك بالحدس النفسي؛ إذ يقول «***65159;نّ الفعل الحر ليس فعلا ناتجا عن التروي و التبصر ***65159;نه ذلك الذي يتفجر من أعماق النفس ».
    أما جون بول سارتر فيرى أن الانسان لا يوجد أولا ليكون بعد ذلك حرا وإنما ليس ثمة فرق بين وجود الانسان بين حريته ، ***65159;نه يوجد أولا ثم يصير بعد ذلك هذا أو ذاك ***65159;نه مضطر ***65159;لى الاختيار والمسؤولية التي تتبع اختياراته باعتبارها قرارات شخصية مرتبطة بالإمكانيات المتوفرة حوله،والتجربة النفسية تظهر أن الحرية نشعر بها أثناء الفعل و بعده فالندم مثلا تجربة نفسية تدل على أن صاحب الفعل قام بفعله بحرية كاملة، و الإنسان يشعر بقدرته على إعدام الأشياء أو ما يسمى بالرفض فهو حر في تكوين شخصيته حيث يقول : « لا فرق بين وجودي وحريتي » و يقول أيضا : « نحن محكوم علينا أن نكون أحرارا » ويعني ذلك أن الانسان مولود حرا ولا يجب أن يكون ***65159;لا حرا.
    النقد: وبالرغم من منطقية الأدلة السابقة ***65159;لا أن القول بأن الحرية المطلقة تتحدى قوانين الكون لضرب من الخيال فتعريف الحرية بأنها غياب كل إكراه داخلي أو خارجي ، تعريف ميتافيزيقي غير واقعي كما أن الإرادة ليست قوة سحرية تقول لشيء كن فيكون ، فان الحرية المطلقة أو المتعالية عن الزمن لا واقعية كما أن شعورنا بأننا أحرار قد يكون مصدر انخداع وغرور فضلا عن كون الظاهر النفسية ذاتية لا تتوقف عن التقلب،- فالشعور قد يكون مضللا لصاحبه , فكثيرا ما نكون متأكدين من أمر ما أنه حقيقة لكن لا نلبث أن نكتشف أننا كنا مخطئين، فموقف أفلاطون مبني على أسطورة و هي مجرد خيال و لا يمكن أن نبني الحقيقة على الأوهام وفما بني على باطل فهو باطل أما المعتزلة ، ديكارت؛ و بوسويه؛ برغسون اعتبروا الحرية مطلقة و نحن لا نستطيع أن نفعل ما نريد بل نفعل ما نستطيع فلا يمكن القيام بجميع الأمور و ذلك لأننا مقيدون بقيود كثيرة كالعادات و التقاليد و أيضا بالطبيعة فصحيح أن الأخوين رايت استطاعا أن يحلقا بصنعهما للطائرة ***65159;لا أن الانسان لم يسلم من الطبيعة و مخاطرها المتمثلة في الكوارث الطبيعية كالزلازل و البراكين .وعن تصور سارتر يمكن القول أنه تصور متشائم فهو ينفي الحرية من حيث أراد أن يثبتها فموقفه خيالي ينم عن مدى الأوهام التي تحيط بالأفكار التي طرحها وتبناها،كما أن عقولنا نسبية و محدودة وذلك لأن ***65159;رادتنا هي الأخرى محدودة ***65159;ذ هناك ما يعرف بالأعمال اللاإرادية و التي لا يمكن تحقيقها و القيام بها كأن نجعل الشمس تشرق من الغرب و هذا دليل على أن قدرتنا محدودة بالتالي لسنا أحرارا .

    ردحذف
  18. عرض نقيض الأطروحة:في المقابل ذهب أنصار الجبر من فلاسفة و علماء الى أن الإنسان مسير و ليس حرا و معنى ذلك أن السلوك الإنساني يسير في دائرة الحتمية فهو يفتقد إلى عنصر الإرادة و قدرة الاختيار و السبب في ذلك أن وجود الحتمية يلغي بالضرورة وجود الحرية فأنصار النفي وعلى رأسهم الحتميون ( واطسون ،ماندل ،مورغان، فرويد ) والجبرية من أنصارها الجهمية يرون أن الحرية المطلقة أمر مستحيل التحقيق.
    الحجج:و قد برروا موقفهم بالحجج التالية: إذ يرى الحتميون أن مبدأ الحتمية قانون عام يحكم العالم ولا يقتصر على الظاهرة الطبيعية فقط بل أيضا على الإرادة الإنسانية ولذلك تكون إرادتنا تابعة لنظام الكون لا حول لها ولا قوة . أما الحتميات التي يخضع لها الانسان متعددة فالحتمية الطبيعية أو الفيزيائية ، حيث أن الانسان يسري عليه من نظام القوانين ما يسري على بقية الأجسام والموجودات فهو يخضع لقانون الجاذبية ويتأثر بالعوامل الطبيعية من حر وبرد وضغط جوي وضوء مثال ذلك أنه كلما نقص الضوء زادت بؤرة القرنية لتستقبل الضوء وهي هنا لا تختلف عن آلة التصوير فهي تعمل بشكل آلي ، أما الحتمية البيولوجية فتتمثل في كون أن الانسان يخضع لشبكة من القوانين مثل النمو وانتظام الأعضاء واختلالها وكذا كل إنسان على وجه الأرض يمر بنفس المراحل التي يمر بها باقي الناس و المتمثلة في الجنين، الطفولة؛الشباب؛الكهولة؛ الشيخوخة؛ ثم الموت و الانسان لا يمكنه أن يتجاوز مرحلة من هذه المراحل فهو مقيد و مجبر بأن يمر على كامل المراحل دون استثناء و هذا ما يجعل النساء على الخصوص و نجمات السينما يحاولن عبثا الهروب من تقدم السن باجراء العمليات التجميلة لكنهن مهما حاولن لن يستطعن محو تقدم العمر و لذلك قال الشاعر المخضرم كعب بن زهير: كل ابن أنثى و ***65159;ن طالت سلامته* يوما على آلة حدباء محمول. إضافة الى أن كل واحد عند الولادة يكون حاملا لمعطيات وراثية – الكرموزومات –فقد أثبت ماندل و مورغان بعده كيفية انتقال الصفات الوراثية من جيل الى ***64336;خر وفق قوانين صارمة.
    كما أثبت الروسي بافلوف أن السلوك الإنساني هو سلوك آلي حيث إذا توفرت المنبهات تحدث حتما الاستجابة و هي فكرة وافق عليها الأمريكي واطسون و تؤثر الغدد الصماء على كامل الشخصية حتى أن وليام جيمس قال (نحن تحت رحمة غددنا الصماء فهي المسؤولة عن عواطف المرأة و الشابة و انفعالات الشيخ الكبير) .
    وهناك أيضا الحتمية الاجتماعية التي يمثلها علماء الاجتماع و أهمهم دور كايم الذي يقول: « حينما يتكلم ضميرنا فان المجتمع هو الذي يتكلم فينا » و معنى ذلك أن الأحكام التي يطلقها الإنسان صدى لثقافة المجتمع .فهو لم يختر اسمه و لا أسرته أو لغته؛ فنحن نحب ما يحبه المجتمع و نكره ما يكرهه و ***65159;ن خالفنا عادات المجتمع نعاقب؛ مثال ذلك عمر بن الخطاب رضي الله عنه فرغم مكانته العظيمة في التاريخ الإسلامي ***65159;لا أنه في العصر الجاهلي لم يستطع أن يتجنب ماثم وذنوب قومه من عبادة الأصنام و وأد البنات.
    وأيضا الحتمية النفسية إذ يخضع المرء حسب فرويد لعالم نفسي لا شعوري من رغبات وشهوات ومكبوتات؛ مثال ذلك أن العنف في الملاعب يرجع الى غريزة العدوان التي تدفع الفرد الى التحطيم و التكسير و الكتابة على الجدران، و يرى آدلر أن الشعور بالنقص هو محرك نشاط الإنسان مما يجعل الفرد في حالة بحث دائم عن التعويض مثال ذلك أن الفتاة القصيرة تجد نفسها من دون أن تشعر ترتدي الكعب العالي أو تكثر من وضع الماكياج حتى تعوض قصر قامتها؛ و الشاب الضعيف جسديا قد يلجا الى التفوق في الدراسة حتى يعوض ضعفه الجسدي؛ و مثال ذلك أيضا أن اللاعب الأرجنتيني ميسي كان يعاني من مشكلة صحية في الهرمونات فصار لاعبا فذا كتعويض عن ذلك؛ بالإضافة إلى ذلك الطبع ينفي الحرية فصاحب الطبع الانفعالي يغلب عليه المزاج العصبي.
    أما الرافضون للحرية عند المسلمين فمثلتهم فرقة الجهمية نسبة الى جهم بن صفوان و التي ترى أن كل أفعال الانسان خاضعة للقضاء والقدر لا إرادة له ولا اختيار ، وإنما يخلق الله فيه الأفعال على حسب ما يخلق في سائر الجمادات وتنسب إليه الأفعال مجازا كما تنسب الى الجمادات حيث يقول زعيمهم :« لا يوصف الانسان بالاستطاعة فهو كالريشة في مهب الريح »؛ ويقدمون عدة آيات قرآنية تثبت ذلك منها قوله تعالى: « الله خلقكم وما تعملون » و قوله أيضا: « و ما تشاءون ***65159;لا أن يشاء الله رب العالمين » و قوله صلى الله عليه و سلم في الحديث القدسي : « عبدي أنت تريد وأنا أريد،***65159;ذا كنت تريد ما أريد كان لك ما تريد؛ و ***65159;ذا كنت تريد ما لا أريد لم يكن لك ***65159;لا ما أريد ».

    ردحذف
  19. النقد: لكن على الرغم من منطقية هذه الأدلة الا أن القول بالحتمية لا يعني تكبيل الانسان ورفع مسؤولياته أيضا ***65159;ذ لم يفرق الحتميون بين عالم الأشياء الآلي وعالم الانسان الذي كله وعي وعقل . كما أن وجود قوانين في الطبيعة لا يعني ذلك أن الانسان غير حر و فيما يتعلق بالحتمية الاجتماعية فان ظهور الأبطال و الثوار و الزعماء الذين خالفوا مجتمعاتهم دليل على وجود الحرية، والأسلوب الذي يستعمله أهل القضاء والقدر يدعو الى التعطيل و الكسل و الخمول وترك العمل والركون الى القدر و يصير الثواب و العقاب بلا معنى، فإذا كان الانسان مجبرا فلماذا يحاسب فيعاقبه القانون الإلهي والاجتماعي، فإذا كانت الأرزاق تصحب كل مولود فهذا لا يتطلب منا الاجتهاد و العمل من أجل كسب القوت و تحقيق متطلبات العائلة وهذا حسب زعم الجبرية، فكيف نفسر موت آلاف بل ملايين الناس سنويا بسبب المجاعة ***65159;ذا كان كل مولود يولد برزقه ،و هنا يتبين لنا أن فهم الجهمية و كثير من الناس في عصرنا للمكتوب و القضاء و القدر فهم خاطئ فهو سابق و ليس سائقا.
    التركيب: مما سبق نصل الى أن هنالك تناقضا بين الضرورة الجبرية وأنصار الاختيار فالجبريون ينفون الحرية بصفة مطلقة؛و أنصار الاختيار يثبتونها والنظرة الواقعية للحرية تقتضي تبني موقفا وسطا وهو ما أكده ابن رشد حيث أن الانسان ليس حرا حرية مطلقة بل حريته محدودة فكل فرد يستطيع البحث عن حظه وفرحه بالطريقة التي يريد وكما يبدو له هو نفسه الطريق السليم. شرط أن لاينسى حرية الآخرين وحقهم في الشيء ذاته. أيضا يرى أبو الحسن الأشعري _ قاصدا التوسط بين الجبر والاختيار _ أن أفعال الانسان لله خلقا وإبداعا وللإنسان كسبا ووقوعاكما رأى بول فولكي أن هناك تكاملا بين الحرية و الحتمية بل رأى أن انعدام الحتمية يؤدي الى انعدام الحرية فعدم وجود قوانين تنظم السلوك الإنساني و توجهه يؤدي الى الفوضى في السلوك فيفقد الانسان حريته و قد قوى حجته بمثال رائع حينما قال: «***65159;نه من السهل علينا أن نذهب حيث شئنا بسيارة لأن حركتها مضبوطة و مدروسة بدقة سلفا، ولكنه من الصعب أن نستعمل الحصان لأن حركاته كثيرا ما تكون عفوية ».
    الرأي الشخصي: أرى من خلال هذه المشكلة أن الانسان ليس حرا حرية مطلقة بل محدودة لأنه يخضع لعدة حتميات ، كما أنه ليس مجبرا فله الاختيار النسبي في أفعاله وبالتالي فهو بين التسيير والتخيير فالعلم المطلق للخالق و هو أمر لا مفر منه في أي عقيدة دينية أي أن الانسان يخضع للقدر الذي وضعه له الخالق ، لكن هنالك حرية اختيار المرء و هو أمر لازم لإثبات مسؤولية الإنسان تجاه أفعاله وهذا ما يبرر العقاب الأخروي في العقائد الدينية.فالحرية عمل و ممارسة؛ بمعنى أن الانسان يعيش الحرية من خلال تجاوز الحتميات المختلفة فهو يتجاوز الحتمية الطبيعية بالعمل و العلم و يتجاوز الحتمية الاجتماعية التي تتمثل في العادات و التقاليد البالية التي تقف حاجزا أمام التقدم و التطور،و يتجاوز الحتمية النفسية التي تتمثل في العقد و المكبوتات و الغرائز من خلال علم النفس و الإرادة، ويتجاوز الحتمية الاقتصادية عن طريق تحقيق الاكتفاء الذاتي،
    حل المشكلة: وفي الأخير نصل الى أن مسألة الحرية ترتبط بجوهر الانسان كما أنه كائن يمتلك حرية الاختيار فان لمكانته دون غيره من المخلوقات أسمى منزلة ، كونه كائنا عاقلا وقادرا على تجاوز كل الحتميات و العوائق التي تعترضه ، فبإمكانه تجسيد الحرية على أرض الواقع وممارستها عمليا وهو ما يعرف بالتحرر وهذا نظرا لقدرته على التقرير والاختيار وانتخاب الإمكانية من عدة إمكانيات موجودة وممكنة. وهذا يعني قدرة الإنسان على اختيار وتعيين حياته الخاصة ورسمها كما يريد يقول الفيلسوف الفرنسي ايمانويل مونييه : «***65159;ن كل حتمية جديدة يكتشفها العالم تعد نوطة تضاف الى سلم أنغام حريتنا ».

    ردحذف
  20. ارجو ان لا اكون قد تاخرت

    ردحذف
  21. اعطوني المواضيع المقترحة تاع شعبة اداب و فلسفة تعيشو

    ردحذف
  22. اعطوني المواضيع المقترحة تاع شعبة اداب و فلسفة تعيشو

    ردحذف
  23. الابداع ( مرشحة بقوة )

    الحقيقة

    الاسرة

    الاخلاق و الاسرة ( احتمال تحليل نص )

    ردحذف
  24. الردود
    1. ??? dorien 3adi lmohim kach jdid goulou ok

      حذف
  25. مقالة الفرضية بليزز افيدونيي شعبة علوم تجريبية

    ردحذف
  26. مقالات الفلسفة شعبة اداب المقترحة الابداع الشعور والاشعور الحقيقة الاسرة والاخلاق

    ردحذف
    الردود
    1. هادون سور يجونا ؟؟ وقالو تاني البيولوجيا ولا والو

      حذف
  27. نعم...من فضلكم اريد مقالة الفرضية شعبة علوم

    ردحذف
  28. وين راكم

    ردحذف
  29. ماهو مرشخ للسنة الثالثة

    ردحذف
  30. ماهو المرشح للسنة الثالثة

    ردحذف
  31. ما هو مرشح لسنة ثالثة ثانوي شعبة ادب وفلسفة

    ردحذف
  32. الدروس المقترحة من فضلكم شعبة اداب وفلسفة

    ردحذف
  33. Bnj t3ichi rani mfhmt walo mnhdok lmoukhtatat li 7titithom kifh nsighhom fi chkl ma9ala
    Wachhwa lm9lat lmtw93in lcho3bt scence stp
    Rani mfahma walo flflsfa wlbac mb9aloch 🙏🙏🙏🙏😭😭😭😭😭

    ردحذف
  34. هل هناك جديد في اقتراحات شعبة اداب وفلسفة

    ردحذف
  35. بليز حطولي مقالة جدلية علا الاسرة

    ردحذف
  36. يلييز حطولي المقالات المرشحة لباك 2019لشعبة اللغات اجنبية

    ردحذف
  37. المنطق الصوري و الاسثفرائي ما عندناش حنا التقني ياااك ؟؟؟؟؟؟؟.

    ردحذف
  38. المقالات المتوقعة لشعبة علوم =
    المشكلة و الاشكالية
    الشعور بالانا و الغير
    العنف و التسامح
    اهمية الفلسفة
    هل اليقين الرياضي مطلق (احتمال تحليل نص)

    ردحذف
  39. العلوم الانسانية غير متوقعة لهد سنة شعبة علوم تجريبية

    ردحذف
  40. مقالات متوقعة شابة علوم

    ردحذف
  41. مقالات متوقعة شابة علوم

    ردحذف
    الردود
    1. اهمية الفلسفة
      المشكلة والاشكالية
      الانا والغير
      البيولوجيا والحتمية
      العنف والتسامح

      حذف
  42. مقالة المنطق غير واضحة

    ردحذف
  43. مقترحات شعبة اللغات لقنشوبة:
    الحرية والمسؤولية
    الشعور بالانا و الغير
    الرياضيات
    السؤال العلمي و الفلسفي
    المنطق الصوري و الواقعي

    ردحذف
  44. واش هيا مقلات لمرشحة شعبة التقني بليز

    ردحذف
  45. ممكن مقالة عن العنف والتسامح

    ردحذف
  46. رجاءً تنزلولي مقالات مكتوبين شعبة آداب وفلسفة (الإبداع. الحقيقة. الأسرة والأخلاق . المنطق) رجاءً بأسرع فرصة واجركم على الله

    ردحذف

إرسال تعليق

التنقل السريع